أسس الحياة الزوجية السعيدة

اذهب الى الأسفل

أسس الحياة الزوجية السعيدة

مُساهمة من طرف الهانم في الإثنين يوليو 26, 2010 12:25 pm


بسم الله والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين
أخواتى الحبيبات إن معاملة الزوج من أهم الأسس التى تبنى بها البيوت وتقوم عليها الحياة الصحيحة حتى يبارك الله
لنا فى حياتنا وينير طريقنا بالخير والحب والسعادة .......
فالنبدأ أولى موضوعاتنا فى معاملة الزوج وسوف تكون سلسلة متكررة من القصص والعبر المفيدة الى ندعو الله
أن ينير لنا الطريق نحو بيوت تملؤها السعادة والحب والود والتفاهم ( وجعلنا بينكم مودة ورحمة ) فلنتقى الله
فى بيوتنا مع أزواجنا وأولادنا حتى يرضى عنا الله ويكرمنا فى حياتنا ..
اللهم حببني إلى زوجي
كنت أرى فيه الزوج المحب لزوجته، المتفاني في خدمتها وإسعادها، القائم على شؤون الأولاد، وكانت
هي محبة لزوجها، مهتمة بأسرتها، لا يشغلها عنها شاغل مهما كان،
كل من حولهما ينظرون إليهما بشيء من الغبطة لما يظلل حياتهما من الحب والتفاهم، هذا هو الظاهر
لي، لكن بعد سنوات من الحب والعشرة
انقلبا على بعضهما، وأصبحت حياتهما شبه مستحيلة، أخذت أضرب كفًا بكف، وتأملت حديث رسولنا
الحبيب (صلى الله عليه وسلم):
«القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء».
وتساءلت: كيف حدث هذا؟ أين الحب؟ وأين العِشرة؟ وأين الأولاد؟ كيف تخلى عن زوجته وحبيبته وأم أبنائه
بهذه السهولة؟
لابد إذن أن هناك ما لم نعلمه في هذه المؤسسة الصغيرة التي تشبه الصندوق الأسود،
لا يعلم ما بداخله إلا الموجودون فيه، وأدركت حينها أن الحب وحده لا يكفي لاستقرار الحياة الزوجية، التي
تواجه في مسيرتها العديد من المنعطفات والتحديات،
فلابد من أعمدة ترفع هذا الكيان وتثبته ودعائم تقويه، منها الاتصال الجيد بين الزوجين، فقد يكون أحدهما
يحمل في مكنون صدره كثيرًا من مشاعر الضجر والسخط، أو حتى بعض الملاحظات البسيطة، التي مع

مرور الوقت، تزداد للطرف الآخر، لكنه لا يفصح إلا عن القليل منها، ربما لأن هذا الطرف لا يعطيه الفرصة
للتعبير والمصارحة، أو لا يأخذ تلك الملاحظات مأخذ الجد، ومع تراكم تلك المشاعر السلبية لا يجد صاحبها
في النهاية حلاً لها إلا الفراق، تلك النهاية التي تصدم

شريك الحياة الذي لم يكن يتوقعها لظنه أن نصفه الآخر يحمل له كل الحب والود.
إن قليلاً من فهم كلٍ منهما للآخر، والعمل على إرضاء الله (عز وجل) بإرضائه لشريك حياته له أثر كبير في
حل لكثير من المشكلات، أو حتى تجنب وقوعها عملاً بمبدأ «الوقاية خير من العلاج»، هذا بالإضافة إلى ما
يضفيه الله (عز وجل) من رحمته وبركته وأمنه على هذا البيت.

وقد تركن الزوجة إلى حلم زوجها وصبره عليها، فتتمادى في أفعال تغضبه وتثيره، وفي لحظة ينفجر
كالبركان، وحينها لا ينفع أسف أو ندم.

الأهم من ذلك كله هو الدعاء المستمر بأن يحفظ الله قلبيكما من الزيغ،
رضى عنا الله بقدرتة وفضلة وكرمة . نعم
avatar
الهانم
مديرة الموقع
مديرة الموقع

عدد المساهمات : 2432
نقاط : 6252
تاريخ التسجيل : 26/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسس الحياة الزوجية السعيدة

مُساهمة من طرف بسمة هانم في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 8:40 am

القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء».
صدق الرسول الكريم

تسلم ايدك يا ماما
avatar
بسمة هانم
عضوة فضية

انثى عدد المساهمات : 226
نقاط : 3247
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى